المقالات

أهمية الأمن للمجتمع

أهمية الأمن للمجتمع

لا شك بأن الأمن من أعظم النعم التي أنعم الله عز وجل -بها على العباد وقد تكرر في الآيات والأحاديث لفظ الأمن في عدة مواضع منه ،

قوله تعالى﴿وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَىٰ عَذَابِ النَّارِ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴾دعا إبراهيم  عليه السلام ربه بأن يجعل هذا البلد آمِنًا وهذا يدل على أهمية الأمن في المجتمعات ،وفي موضع أخر ورد لفظ الأمن في قوله تعالى : ﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُولَٰئِكَ لَهُمُ الأمن وَهُم مُّهْتَدُونَ ﴾

وفي هذا الموضع قرن الأمن بالإيمان لارتباطه الوثيق به،وقال الرسول – صلى الله عليه وسلم- : ( من أصبح منكم آمناً في سربه ، معافى في جسده ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا )

أي من توفَّر له الأمان وأصبح معافى في جسده وتوفر له رزق يومه وما يحتاجه من طعام وشراب فكأنما ملك الدنيا.فالأمن يعتبر من أهم مطالب الحياة والأمن معنى شامل في حياة الإنسان ،ومجالات الأمن متعددة منها الأمن القومي وهو جهاز مناط بحماية البلاد من أي تهديد خارجي وداخلي والأمن السيبراني ( أمن المعلومات )

ويعد أهم الأنواع حيث أنه بات اليوم هذا الأمن هو الرادع لكل من يفكر بالاختراقات الحاسوبية وزراعة الفتنة بين الشعوب وهناك أنواع أخرى من الأمن كالأمن الفكري والأمن النفسي والأمن الاقتصادي والصحي وغيره وجاء الشرع بالحفاظ على الأمن بأنواعه ،ويعد تحقيق الأمن مقصد من مقاصد الشريعة حيث جاءت الشريعة بحفظ الضرورات الخمس ]الدين والنفس والعقل والعرض والمال وهذا الحفظ لا يتحقق بدون أمن واستقرار ؛ولذلك فإن تكامل مجالات الأمن في مجتمع معين هو من أسباب نهوض المجتمعات،فالحمدلله الذي سخر لنا قادة محنكين يطبقون شرع الله – عز وجل- ويحرصون على الحفاظ على الأمن بشتى مجالاته وهذا يعد سبب من أسباب نهوض المملكة العربية السعودية ، والواجب علينا تجاه هؤلاء القادة طاعتهم كما جاء في قول الله تعالى : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ﴾

ومن هذا المنطلق يجب علينا التصدي لكل من يحاول زعزعة أمن الدولة والوقوف ضد العدو للحفاظ على أمن الدولة واستقرارها .

وختاماً أسال الله أن يحفظ لنا ولاة أمرنا وأن يمدهم بعونه وتوفيقه وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والإستقرار ..

 

قلم عادل بن علي الجرعي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى