إبداعات أقلام الأعضاء

اليوم الوطني وبيعة اليمانيين للملك عبد العزيز

د فيصل بن محمد العواضي
مستشار وزارة الإعلام والثقافة في الجمهورية اليمنية-رئيس فرع المنظمة العالمية لمناهضة العنف والارهاب في اليمن

جاء قيام المملكة العربية السعودية في ظرف بالغ التعقيد عربيا واسلاميا فقد استفاق الناس على غياب ما كان يسمى بالخلافة الإسلامية في طورها العثماني وكان وقع هذا الغياب مريرا اذ كان الامر يعني ان الناس اصبحوا دون دولة منذ قيام هذه الدولة قبل ١٤ قرنا .

وفي حين كانت الدول الاستعمارية تتقاسم ما سمى بتركة الرجل المريض وبقصد بها البلدان التي كانت واقعة تحت السيطرة العثمانية فقد كانت قلوب المسلمين في شتى بقاع الأرض تتمزق خيفة على مصير الحرمين الشريفين الا ان الله هيآ الأسباب لقيام مملكة نجد والحجاز ابتداء ثم المملكة العزبية السعودية لتكون قبلة المسلمين وحرم سيد المرسلين في ايد امينة وبمنأى عن الكيد الذي كان يراد لهما.

وكانت الجزيرة العربية قبل قيام الدولة السعودية حالة متداخلة من السكان وتبادل النفوذ وخاصة فيما يتصل بالحجاز وقد وصلت الدولة السعودية الأولى الى صنعاء رلولا الغزو التركي لكانت قد حكمت الجزيرة من أقصاها الى أقصاها .

ودعونا نشير هنا الى ما يمكن ان نسميه مؤامرة ليس على اليمن وحدها لكن على الجزيرة العربية ككل بزراعة المذهب الزيدي القادم من جبال الدس باصبهان الفارسية ليكون هذا المذهب حائلا دون أي تقارب بين جنوب الجزيرة وشمالها وتركز المذهب الزيدي في اقصى شمال اليمن في صعدة الى حول صنعاء بينما بقية اليمن سنية شافعية المذهب.

اوجس القائمون على المذهب الزيدي خيفة من دعوة الامام محمد بن عبدالوهاب واعتبروها العدو الأول لهم اذكان مذهبهم يقوم على الشركيات والخرافات والبدع التي حاربتها الحركة الوهابية وبسقوط هذه الممارسات سيسقط مذهبهم تلقائيا بكل ما اكسبهم من مميزات وهكذا ظلوا يشيعون في وسط اتباعهم الأكاذيب والاراجيف حول الوهابية واتباعها حتى قامت الحرب بين اليمن والمملكة على عهد الملك عبدالعزيز ويحي حميد الدين وهي الحرب التي كشفت عن الواقع اليمني بتركيبته القائمة حتى اليوم كما سنشير.

اتجهت حملتين من المملكة بقيادة كل من الملك سعود باتجاه المرتفعات المحاذية لجنوب المملكة وحملة بقيادة الملك فيصل باتجاه تهامة ومن الطبيعي ان الحملة التي بقيادة الملك سعود ستواجه الزيود فيما حملة الملك فيصل ستواجه الشوافع وكان ان قاوم الزيود مقاومة شرسة فيما استقبل الشوافع حملة الملك فيصل بالورود وعقد اجتماع تاريخي في قرية اسمها الطائف خارج مدينة زبيد بين كل من الملك فيصل ومشايخ اب وتعز والحديدة الذين حملوا الفيصل بيعة للملك عبد العزيز خليفة للمسلمين وقالوا بالحرف الواحد نحن لا نتبع امام الزيدية ولا نريده.

حالت الحوائل دون تنفيذ بيعة الشافعية للملك عبد العزيز ورسمت الحدود فيما عرف بعد باتفاقية الطائف لكن امال المناطق الشافعية ظلت معلقة بالملك عبد العزيز وحين حج الشاعر اليمني الكبير محمد محمود الزبيري مدح الملك عبد العزيز بهذه القصيدة التي نقتطع أجزاء منها ونترك للقارئ ادراك ابعادها الواضحة .

في صباح يوم الإثنين الخامس من ذي الحجة لعام 1358هـ، 15 كانون الثاني (يناير) 1940 وقف هذا الشاعر الشاب أمام الملك عبدالعزيز ليلقي قصيدة مطولة منها

قلب الجزيرة في يمينك يخفقُ
وهوى العروبة في جبينك يشرقُ
ولعمر مجد المسلمين لأنت في
أنظارهم أملٌ منيرٌ شيّقُ
وهبوك أفئدة الولا ووهبتهم
مجداً تقدسه القلوب وتعشقُ
إن الجزيرة شرقها ودبورها
وشمالها حرم بوجهك مونقُ
وَحَّدتها ونفخت في أرجائها
روحا تخب بها البلاد وتعتقُ

ثم يقول:
قل لي بربك أيُّ كفٍّ عَبَّدَت
لك منهجاً ما كان قبلك يطرقُ؟
وبأي عزمٍ قمت وحدك ناهضاً
والنوم في جفن العروبة مطبقُ
جرّدت للطاغين سيفاً صارماً
فتمزقت آثارهم وتمزقوا
وقمعت عفريت الفلا فهديته
والسيف أهدى للجهول وأصدقُ
وبذاك أمّنت الحجيج وأُفهموا
أن الفريضة قربة لا مأزقُ
وهدمت كل عقيدة ممقوتة
كانت تضل بها العقول وترهقُ
ثم يختمها قائلا:
وإليك يا أسد الجزيرة خفقةٌ
من قلب صَبٍّ لم يزل بك يخفقُ
ناءت بمحملها حنايا لوعتي
وهفت إليك بها القوافي السُبّقُ
يمنيةً مكيةً نجديةً
قل ما تشاء فإنها لا تفرقُ
ولم تكن هذه القصيدة الا تعبيرا عن اليمنيين كما اختتمها الشاعر يمنية مكية نجدية واليوم ونحن نحتفل بذكرى اليوم الوطني للمملكة ما احوجنا لتمثل هذه المعاني العظيمة خاصة في ظل المحنة التي تتعرض لها اليمن ووقوف المملكة بقوة لحماية اليمن ارضا وهوية وانسانا فهل يكمل الاحفاد ما كان قدبداه الأجداد .
تحية يمانية خالصة للمملكة العربية السعودية قيادة وشعبا في يومها الوطني المجيد ودعوة للوحدة التي امرنا الله بها وفي سلمان وولي عهده الامل والمعول لانجاز مجدا قل عنه سواهما .

…….

بمناسبة اليوم الوطني(91) للمملكة العربية السعودية الشقيقة … اتقدم أصالة عن نفسي وعن كل العراقيين الأحرار الشرفاء ، لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان وللشعب السعودي الحبيب وجيشه الباسل بارق آيات التهاني والتبريكات متضرعا الي الله العلي القدير أن يحفظ المملكة قيادتنا وشعبا من كل سوء ويؤيدها بنصره المبين على أعداء الله ورسوله والوطن … إن القيادة الرشيدة في المملكة التي اهتمت بالإنسان السعودي قبل البنيان ها هي تحصد ما بنت وزرعت وكلنا نشهد لها بالتقدم العلمي والسياسي والعسكرية والتكنلوجي لتكون رائدة في امتنا العربية ..
لخدمة الوطن والامة العربية والاسلامية والإنسانية جمعاء
وفقكم الله ورعاكم وسدد خطاكم .،،،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى