اليوم _الوطني_ السعودي _(92)

د.جابر بن أحمد هزازي _ المملكة العربية السعودية _ هي لنا دار _ونعم القرار

حب الوطن أمر يقره الشرع ، ويفرضه الواقع ، ويستلزمه الحال والزمان والمكان.
فالنبي عليه الصلاة والسلام قال عن مكة :
(مَا أَطْيَبَكِ مِنْ بَلَدٍ وأَحبَّكِ إلَيَّ، وَلَوْلَا أَنَّ قَوْمِي أَخْرَجُونِي مِنْكِ مَا سَكَنْتُ غَيْرَكِ.)
وقال عن المدينة:(اللَّهُمَّ حَبِّبْ إلَيْنَا المَدِينَةَ ‏ ‏اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا ‏ ‏الْمَدِينَةَ ‏ ‏كَمَا حَبَّبْتَ إِلَيْنَا ‏ ‏مَكَّةَ)
وكان عليه الصلاة والسلام يحب وطنه الذي عاش فيه وينتمي إليه فيقول :
(باسْمِ اللَّهِ، تُرْبَةُ أرْضِنَا، برِيقَةِ بَعْضِنَا، يُشْفَى سَقِيمُنَا، بإذْنِ رَبِّنَا)

فإنتماء المسلم لوطنه جزء من إنتمائه الأكبر للإسلام

اللهم أحفظ لنا بلدنا وبارك لنا فيه واحفظ علينا عقيدتنا وأمننا وقادتنا وعلمائنا وأكفنا شر كل ذي شر ياحي ياقيوم.

#الولاء والانتماء

#اليوم الوطني الـ92 _هي لنا دار

#د.جابر بن أحمد هزازي _ المملكة العربية السعودية _ هي لنا دار _ونعم القرار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى