شكرا لجنودنا المرابطين

د.فهد بن ريحان _ جنودنا محل فخرنا 

وسام البطولة والشرف لايناله إلا من أقبل عليه وسعى إليه.
هكذا هم أبطالنا يتسابقون إلى النصر أو الشهادة
لاترعبهم مدافع العدو ولا يخيفهم رصاص الخونة ولا الحاقدين
كيف لا ؟
وهتافهم الله أكبر في الصلاة وفي الجهاد .
كيف لا؟
وأذآنهم حي على الصلاة ؛ حي على الجهاد.
إن عادوا لأهلهم عادوا بنصر وكرامة وشجاعة وبسالة تروى لجيل بعد جيل.
وإن استشهدوا فخلود في نعيم مقيم في منازل النبيين والصديقين.
فخر لنا أن نذكرهم في مجالسنا
ونتغنى ببطولاتهم في اشعارنا
وأن نرفع أكفنا لله داعين : اللهم نصرك المبين لجنودنا المرابطين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى