المناسبات الوطنية

مناطق المملكة تشهد إحتفالات وفعاليات منوعة إحتفالا بذكرى يوم التأسيس إبتداء من 22 من شهر فبراير الجاري

 

الولاء والانتماء _البلاد : واس

تشهد مدن المملكة العربية السعودية ابتداءً من يوم 22 من شهر فبراير الجاري، عددًا من الفعاليات -التي تقام احتفاءً بمناسبة “يوم التأسيس”، الذي يوافق يوم 22 فبراير من كل عام- اعتزازاً بالجذور الراسخة لهذه الدولة المباركة الممتدة لأكثر من ثلاثة قرون، وارتباط مواطنيها الوثيق بقادتها منذ عهد تأسيس الدولة السعودية في منتصف عام 1139هـ، الموافق 1727م حتى عهدنا الميمون.

وتُقام في العاصمة الرياض جملة من الفعاليات، منها فعالية “مسيرة البداية” في وادي نمار، وتحكي عبر 10 مشاهد قصة ثلاثة قرون مضت بمشاركة 3500 مؤدٍّ، فيما يستعرض “أوبريت التأسيس” الذي سيقام يوم 23 فبراير على مسرح محمد عبده في بوليفارد الرياض ستي أيقونات تاريخية مرت خلال الثلاثة قرون بداية من المؤسس في قالب مسرحي غنائي.

وتزدان سماء الرياض مساء يوم 24 فبراير الجاري بـ “عرض الضوء” التي تمزج لوحاتها الفنية العشر بين الألعاب النارية وعروض الدرونز الجوية والمؤثرات الصوتية، فيما تم تخصيص موقع تقاطع طريق الملك سلمان بن عبدالعزيز مع طريق الأمير تركي بن عبدالعزيز الأول للاستمتاع بمتابعة اللوحات الفنية.

وخلال الفترة من 22 حتى 24 فبراير، يحتضن المتحف الوطني بمدينة الرياض فعالية “المجلس” في أجواء مليئة بالمعاني الثقافية تتضمن مجموعة من ورش العمل التفاعلية، بجانب الحوارات والنقاشات المثمرة،وتوثيق الجوانب الثقافية المرتبطة بمرحلة الدولة السعودية الأولى.

كما ستقام بساحة العروض على طريق الدائري الشرقي فعالية “نجناج” وهو المكان الذي تعلو فيه أصوات الباعة والمشترين بحسب ما وصف المؤرخون لتأخذ الزائر إلى عصر حركة الأسواق الشعبية والأصالة في الملبوسات والأزياء التقليدية السعودية، إلى جانب إقامة معرض فني وندوات ثقافية تاريخية وآخر متخصص بالقهوة السعودية، وعروض الألعاب النارية مع مجموعة من البرامج المناسبة لأذواق الجميع بمختلف فئاتهم العمرية.

وستشهد مختلف مناطق المملكة فعاليات متنوعة منها فعالية “نجناج” خلال الفترة 22 ـ 24 فبراير في مدن جدة، والدمام، والمدنية المنورة، والطائف، وحائل، وعرعر، وسكاكا، وأبها، والباحة، ونجران، وجازان، وتبوك، وبريدة، ناهيك عن فعاليات مختلفة تبرز الإرث التاريخي والثقافي والاجتماعي للدولة السعودية حتى وقتنا الحاضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى