المقالات

وطننا بين الحزم والعزم 

 

✍️ أ.رشيد الأسمري

وطننا بين الحزم والعزم  :

إن الله ليزع بالسلطان مالا يزع بالقرآن  هذه المقولة تنطبق على الكثير ممن يخالف الأنظمة والقوانين ولولا وجود السلطة في ذلك الأمر لحصلت الفوضى باسم الحرية التي تشرعن الفعل كل بما يوافق هواه،ولذا لم تكن الحرية ضابطاً شرعياً ولا وضعياً ،كذا قس عليها الرقابة الذاتية التي يفرضها اليوم من لايحسن صنعاً وأننا إذا عززنا ذلك في النشئ والمجتمع فلن يقع الخطأ، وهذا محال فلو كان صحيحاً لما احتاج زمن النبوة إلى القضاء ورفع الخلاف في مشاكل الاسرة والمجتمع والامة على يد رسول الله ﷺ وصحابته وهو أفضل العصور وأطهرها !!وإن كنا بحاجة إلى زرع مثل تلك القيم الجميلة ” الحرية؛ الرقابة الذاتية” لكنها ليست ضابطاً معتبراً لكل أحد فهي تختلف في تصوري عن ما هو في تصورك كما تختلف في حدودها من شخص لآخر،وفي ذلك بيان الحكمة الإلهية في جعل أحكام الشريعة بين القطعي والظني وماتحمله من مقاصد وعليها حاول ويحاول العقل البشري الوصول لشيئ من الضبط والحزم في هذه المسألة لتحقيق مجتمع آمن،ولن نجد أكثر تحقيقاً للأمن والأمان من دولة تحكم بكتاب الله وسنة نبيه ﷺ

 ….     المملكة العربية السعودية

 لأنها استمتدت قوانينها من مصادر ثابته واقعية   تفهم ماتحتاجه البشرية لصلاح دينها ودنياها
فالحمدلله أن رزقنا هذه النعمة وهذا الفضل العظيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى